ترجمات استراتيجية مختارة

ترجمات مقالات , أبحاث , تاريخية و عسكرية و استراتيجية .

المخابرات الأمريكية حذرت أوباما من ضرب جبهة النصرة فى سوريا




ديلى بيست - تيم ماك - 6 نوفمبر 2014 [caption id="attachment_271" align="aligncenter" width="448"]![ المخابرات الأمريكية حذرت أوباما من ضرب جبهة النصرة فى سوريا ](http://targmat.com/wp-content/uploads/2014/11/522b0266ac1b4.jpg) المخابرات الأمريكية حذرت أوباما من ضرب جبهة النصرة فى سوريا[/caption] فتحت الادارة الأمريكية جبهة جديدة فى حربها ضد الدولة الإسلامية على الرغم من الوعود التى أعلنتها بجعل العمليات محدودة الأهداف . منذ شهور مضت حذر المحللون الاستراتيجيون أن الصراع قد يخرج عن السيطرة . من العلامات القوية على توسع الحملة العسكرية الأمريكية الطائرات الأمريكية باستهداف جبهة النصرة و مقاتلين محسوبين على التيار الجهادى فى سوريا بسبب قيامهم بالهجوم على ثوار مسلحين سوريين حلفاء لأمريكا و يعتمد عليهم أوباما لمحاربة الدولة الإسلامية ، و ذلك فى محاولة صريحة لتخفيف الضغط على الثوار السوريين و منع سقوط المزيد من معاقلهم بالقرب من الحدود التركية ناحية ريف إدلب و هو ما يعتبر تغيراً مهماً فى معادلة الصراع بسبب التصريحات الأمريكية التى أشارت الى تجنب استهداف النصرة التى كانت تقاتل الى جانب قوات الجيش الحر المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية . و لكن كان على الادراة الأمريكية توقع هذا التغير الهام . فى مقابلات جرت فى السابق بين مسؤولين فى المخابرات الأمريكية و أعضاء فى حكومة أوباما حذرت المخابرات الادراة الأمريكية ضد استهداف النصرة لأن ذلك سوف يؤدى الى حدوث شرخ فى العلاقات بين جبهة النصرة و بين المقاتلين من الجيش الحر المدعومين من أمريكا و سيجعلهم هدفاً مشروعاً للنصرة و هو ما يبدو أنه حدث بالفعل . فى الهجمة الأولى ضد النصرة قامت الطائرات الأمريكية باستهداف مقرات مشتركة خاصة بجبهة النصرة و بمجموعة أخرى تعرف بمجموعة " خراسان " يعتقد أنها كانت تخطط لاستهداف طائرات مدنية تابعة لدول غربية . الانطباع على الأرض لدى السوريين أن أمريكا كان لديها النية لمهاجمة النصرة طوال الوقت و بعض المجموعات المقاتلة فى سوريا تعتقد أن واشنطن قامت باختراع ما يسمى بمجموعة خراسان كحجة لضرب النصرة . بعد وقت قصير من الهجمة الأولى قامت جبهة النصرة ببدء الهجوم على الثوار السوريين المدعومين من أمريكا و وصفوهم بأنهم فاسدون و عملاء لأمريكا ، و هو الأمر الذى وضع الادارة الأمريكية فى موقف حرج طالما حاولت تجنبه و هو فتح جبهة جديدة ضد جبهة النصرة الى جانب فقدان التعاطف الشعبى الداعم للحملة الجوية الأمريكية . هؤلاء الثوار السوريين الذين تهاجمهم النصرة هم الذين أرادت واشنطن تدريهم و تأهيلهم للمساعدة على تدمير الدولة الإسلامية و هم نفسهم الذين تحاول أمريكا الآن انقاذهم من خلال الغارات الجوية ضد النصرة .
 
 
[caption id="attachment_272" align="aligncenter" width="989"]![" اذا قامت أمريكا بضرب النصرة بدون استهداف الأسد سيرى المواطن السورى العادى أن أمريكا تقوم بتقوية و دعم نظام الأسد ، لا يعنى هذا أن السوريين يحبون جبهة النصرة و لكن النصرة كانت تقاتل من أجلهم ضد الأسد فى حين كانت أمريكا تبحث عن كل الحجج الممكنة لكى تتجنب القتال ضد الأسد " .... كريستوفر هارمر -ضابط بحرية أمريكى سابق و محلل عسكرى ](http://targmat.com/wp-content/uploads/2014/11/charmer-fbn_0.jpg) " اذا قامت أمريكا بضرب النصرة بدون استهداف الأسد سيرى المواطن السورى العادى أن أمريكا تقوم بتقوية و دعم نظام الأسد ، لا يعنى هذا أن السوريين يحبون جبهة النصرة و لكن النصرة كانت تقاتل من أجلهم ضد الأسد فى حين كانت أمريكا تبحث عن كل الحجج الممكنة لكى تتجنب القتال ضد الأسد " .... كريستوفر هارمر -ضابط بحرية أمريكى سابق و محلل عسكرى[/caption]
 
يقول كريستوفر هارمر أن السياسة الأمريكية الحالية و التى تقوم على مهاجمة الدولة الإسلامية دون استهداف الأسد ثم مهاجمة جبهة النصرة فى بعض الأحيان و تركها فى أحيان أخرى هى سياسة متخبطة و غير متناسقة استراتيجياً ، و طالما لم تسع واشنطن الى انهاء حكم نظام الأسد فان التكتيكات الأمريكية ستكون على أحسن الفروض متناقضة و على أسوء الفروض مؤدية الى نتائج عكسية
أكدت الادارة الأمريكية فى الهجمة الأولى ضد جبهة النصرة على أن هدف هو ما يسمى بجماعة خراسان و ليس النصرة ، و هو الأمر الذى يشير الى قلق واشنطن من خلق انطباع عام أنها تقوم باستهداف جماعة تتمتع بشعبية كبيرة بسبب قتالها للأسد  .قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال لويد أسوتن صرح بأنه لم يتم استهداف النصرة على الإطلاق و أن الهدف كان دوماً جماعة خراسان ، و أن هذه الغارات الأمريكية استطاعت تدمير العديد من الآليات العسكرية و المتفجرات و المبانى التى كانت تتحصن فيها   . هذا التصريح يشير الى تردد الادارة الأمريكية فى التصريح باستهدافها للنصرة على الرغم من قيامها بذلك على الأرض .طبقاً لقناة سى إن إن استطاعت الدفعة الثانية من الغارات الأمريكية قتل مهندس المتفجرات الخاص بجماعة خراسان و هو الفرنسى ديفيد درجون الذى استطاع الافلات من الدفعة الأولى من الغارات  . اذا صح هذا الخبر فانه سيكون مؤشراً على تحسن مستوى التخطيط و العمليات الاستخباراتية عن الجماعة فى سوريا . . الى جانب ما سبق قامت الغارات الأمريكية أيضاً باستهداف مواقع خاصة بحركة أحرار الشام التى ساعد تنظيم القاعدة على تأسيسها و التى تساعد جبهة النصرة حالياً فى القتال ضد الثوار السوريين المدعومين من أمريكا . عندما قامت النصرة بالهجوم على حلفاء أمريكا استطاعت السيطرة على سبع قرى كانت تسيطر عليها جبهة ثوار سوريا و حركة حزم و أجبرت مقاتلى المجموعتين على الهروب أو الانشقاق . النصرة الآن تهدد بالسيطرة على معبر إعزاز الحدودى الاستراتيجى على حدود تركيا و الذى تستخدمه الولايات المتحدة الأمريكية لتقديم الدعم العسكرى و الأسلحة للقوات السورية الموالية لأمريكا . قائد حركة حزم التى حصلت على صواريخ التاو الأمريكية ناشد أوباما بشكل سرى أن يقدم له الدعم لقتال الجهاديين طبقاً لمصادر فى المعارضة السورية . و لكن الجهود الخاصة بتدريب و تسليح مجموعات سورية جديدة لم تبدأ بعد . وزراة الدفاع الأمريكية اختارت بالفعل مواقع تدريب المقاتلين و لكن عملية اختيار المقاتلين و اختبار ولاءاتهم لم تبدأ بعد كما صرح المتحدث الرسمى للبنتاجون جون كيربى . المرصد السورى لحقوق الإنسان أعلن أن الغارات الأمريكية الأخيرة ادت الى سقوط مدنيين اثنين و أن الغارات دمرت على الأقل مبنى واحد تابع لحركة أحرار الشام التى ساهم فى تأسيسها أبو خالد السورى المبعوث الخاص بأيمن الظواهرى زعيم تنظيم القاعدة .
 
[caption id="attachment_274" align="aligncenter" width="1024"]![المواقع الاعلامية التابعة لجبهة النصرة نشرت صور خاصة بنتائج الغارات الأمريكية الأخيرة ](http://targmat.com/wp-content/uploads/2014/11/B1xyHsgIgAAgxEH.jpg-large.jpg) المواقع الاعلامية التابعة لجبهة النصرة نشرت صور خاصة بنتائج الغارات الأمريكية الأخيرة[/caption] من خلال ضرب جبهة النصرة بدون تقوية المقاتلين الموالين لأمريكا و الإعلان عن استخدامهم لضرب النصرة و ليس نظام الأسد ، قامت واشنطن بتصوير هؤلاء الثوار السوريين على أنهم تهديد محتمل للنصرة و لكن ليس تهديداً قوياً لدرجة ردع النصرة عن مهاجمة الثوار السوريين . زعيم جبهة النصرة أبومحمد الجولانى أتهم فى فيديو له جماعات الثوار السوريين بأنهم متعاونون مع الغرب . توجد علامات على محاولة النصرة بناء إمارة إسلامية خاصة بها لكى تنافس الخلافة التى أسستها الدولة الإسلامية فى مناطق من العراق و سوريا . يرى الكثير من مقاتلى المعارضة السورية المعتدلين أن واشنطن تقوم بالتضحيه بهم فى سبيل خطة تهدف الى تقوية الحكومة العراقية و هزيمة الدولة الإسلامية ، و هم غاضبون للغاية الى حد السخرية من قيام أمريكا بالتدخل فى سوريا ليس لضرب نظام الأسد و لكن لضرب الدولة الإسلامية و الجهاديين . حركة صقور الشام ذات ال9000 مقاتل تقوم حالياً بشكل علنى بفك الارتباط بالجماعات المقاتلة المدعومة من الغرب . يحاول بعض الأطراف ابرام صلح بين الفصائل المتقاتلة و لكن جبهة النصرة لم تبدى علامات على وقف هجومها على قرى إدلب و الدخول فى معاهدة صلح. [المصدر ](http://www.thedailybeast.com/articles/2014/11/06/spies-warned-white-house-don-t-hit-al-qaeda-in-syria.html)

حمزه عماد الدين

Read more posts by this author.

إشترك فى ترجمات استراتيجية مختارة

للحصول على آخر المقالات

أو اشترك بالخلاصات via RSS with Feedly!