ترجمات استراتيجية مختارة

ترجمات مقالات , أبحاث , تاريخية و عسكرية و استراتيجية .

معارك فاصلة شكلت تاريخ بريطانيا – الجزء الثاني




alt نقش على الخشب لهجوم الجنود البريطانيين على المدفعية الفرنسية فى موقعة سلامانكا عام 1812 - انتصار بريطاني حاسم مستوحاة من دوق ولينغتون "مهاجمة عبقرية". متحف الجيش الوطنى.

11- كرومويل ينهى سيادة العائلة المالكة:

معركة نيزبي، نورثهامبتونشاير، 14 يونيو 1645

أطراف الصراع: البرلمانيون في مواجهة الملكيين.

المحصلة: انتصار ساحق للبرلمانيين.

كانت معركة نيزبي هى الفوز الأول للبرلمان فى الحرب الأهلية البريطانية بين عامى 1642 إلى 1646 والتى ضمنت أن لن يعود الملك مرة أخري السلطة العليا فى السياسة البريطانية مهما كانت النتائج بعد ذلك. عُزز النصر بجيش البرلمان حديث الطراز والمختلف جذريا كقوة حربية وطنية غير تابعة لإقليم أو منطقة محلية والذى صار نموذجا للجيش البريطانى اليوم.

كانت المعركة أيضا انتصارا للانضباط الذى غرسه أوليفر كرومويل فى سلاح فرسانه. على النقيض من خيالة الأمير روبرت الملكية التى حققت نصرا مبكرا فى الميسرة إلا أنها اندفعت بعشوائية فى ميدان المعركة ساعين وراء خصومهم, حققت أجنحة كرومويل الحديدية نصرا على أجنحة الخصوم ومن ثم تجمعت فى الحال وطوقت المشاة الملكية من الخلف. وعلى الرغم من تفوقهم على مشاة البرلمانيين إلا أنهم استسلموا فى النهاية.

شهدت الهزيمة النكراء لجيش الملك تشارلز الأول سطوع نجم كرومويل.

12- الفرنسيون يُحسقون على أيدى البريطانيين:

معركة بلينهايم, بافاريا (بايرن), 13 أغسطس 1704.

أطراف النزاع: بريطانيا والنمسا فى مواجهة فرنسا و بافاريا.

المحصلة: انتصار بريطانيا والنمسا.

شكلت موقعة بلينهايم نقطة تحول فى حرب السيطرة على إسبانيا 1702-1713, قاتل فيها تحالف من الدول الأوربية لإحتواء التوسع الفرنسى.

فى العام 1704 هددت القوات الفرنسية والبافارية فيينا عاصمة النمسا الحليف البريطانى. ولمواجهة هذا حرك دوق مارلبورو جيشه المكون من القوات البريطانية والألمانية والدنماركية 250 ميل من الأراض المنخفضة إلى ضفاف الدانوب للإلتحاق بالقوات النمساوية بقيادة الأمير أويجين وواجهوا الجيش الفرانكو-بافارى بالقرب من قرية بلينهايم.

وعلى الرغم من التفوق العددي، هاجم مارلبورو وأويجين القوات الفرنسية على كلا الجناحين. وبينما اضطرت القوات الفرنسية الحذرة لسحب جنود القلب للتعامل مع هذا التهديد, سحق دوق مارلبورو القلب بسلاح فرسانه قاسما قوات العدو إلى شقين. ذاق الجيش الفرنسى مرارة أول هزيمة كبرى فى 60 عاما بلغت خسائره فيها 38 ألفا.

لم تضع الحرب أوزارها عقيب معركة بلينهايم, ولكنها دمرت أسطورة الجيش الفرنسى الذى لا يهزم. وذاع صيت الجيش البريطانى من حيث الشجاع والانضباط فى ميادين القتال.

13- صمود اليعاقبة الأخير:

معركة كولودين، شمال اسكتلندا، 16 أبريل 1746

أطراف القتال: بريطانيا فى مواجهة سكان المرتفعات الاسكتلندية.

المحصلة: انتصار حاسم للجيش البريطاني.

كانت كلودن آخر معركة وقعت على الأراضي البريطانية. ففى العام 1745 رفع الأمير تشارلز إدوارد, حفيد الملك الرومانى الكاثوليكى المخلوع ستيوارت وجيمس الثانى و جيمس السابع, من مستوى التمرد بدعم من رجال القبائل من المرتفعات الاسكتلندية سائرا إلى لندن لاستعادة العرش البريطانى ولكنه اضطر للتراجع فى ديربى لتجنب الوقوع بين جيشين.

وفى أبريل عام 1746 باغتهم الجيش البريطانى الذى يفوقهم فى القوة مرتين. اشترك رجال المرتفعات فى معركة كلودن موور بالقرب من إينفيرنيس. وعلى الرغم من رشقهم بالمدافع بلا رحمة فقد قاتلوا بلا هوادة ولكنهم إلتحموا بالمشاة البريطانية قوية الإرادة ومن ثم دحرهم سلاح الفرسان. بلغت خسائرهم 1000 قتيل بينما فقد البريطانيون 50.

أورثت وحشية كمبرلاند بعد المعركة لقب "الجزار". بينما نمت أسطورة حول "بونى" أن الأمير تشارلى لا يمكنه إخفاء حقيقة أنه حتى فى اسكتلندا فإن عدد أعدائه أكثر من عدد أنصاره.

alt

14- كلايف يباغت سراج الدولة:

معركة بلاسي, ولاية بنغال الغربية حاليا بالهند,23 يونيو 1757

أطراف الصراع: بريطانيا وشركة الهند الشرقية فى مواجهة نواب البنغال وفرنسا.

المحصلة: انتصار بريطانيا.

منح انتصار روبرت كلايف فى معركة بلاسى أثناء حرب السنوات السبع شركة الهند الشرقية السيطرة على البنغال, أغنى إقليم فى الهند, ممهدا الطريق أمام الحكم البريطاني على جزء كبير من شبه القارة الهندية.

في1756 قام نواب البنغال سراج الدولة والحليف الفرنسي بالهجوم على مستوطنات الشركة فى البنغال والاستيلاء على كلكتا. وسرعان ما استعاد كلايف المدينة وسار إلى سراج الدولة.

إلتحم الجيشان بالقرب من نهر بهاجراتا-هوجلى فى 23 يونيو 1757 حيث تفوق كلايف بشدة فى العدد والعتاد. كانت المناوشات الأولية غير حاسمة وتطورت المعركة إلى التراشق المدفعى. انتصر الإنجليز بعد أن أعطبت الأمطار بارود مدافع سراج الدولة فى حين غطى جنود مدفعية كلايف أسلحتهم بالبلاستك المشمع. ورفض مير جعفر آمر سلاح الفرسان الأمر بالقتال بعدما تلقى رشوة سرا من قبل البريطانيين. وبعد إغتيال سراج الدولة أصبح مير جعفر نوابا ولاحقا تنازل عن مقاليد الأمور فى البنغال للبريطانيين.

15- وفاة وولف فى لحظة انتصاره:

معركة كيبيك, كندا, 13 سبتمبر 1759.

أطراف النزاع: بريطانيا فى مواجهة فرنسا.

المحصلة: انتصار بريطانيا.

وحد الانتصار الجرئ الجنرال وولف على فرنسا فى كيبيك كلا من كندا و13 مستعمرة أمريكية بشكل مؤقت تحت التاج البريطانى ولكنه مهد فى ذات الوقت الطريق للاستقلال الأمريكى. كان حدثا محوريا فى حرب السنوات السبع والقرن الثامن عشر ولكن الأكثر شهرة هو الموت البطولى ل وولف لحظة انتصاره.

استعان وولف بناقلة جنود مسطحة القاع لنقل 4500 من القوات لأعلى نهر سانت لورانس أثناء الليل وإنزالهم جنوب غرب كيبيك. تسلقوا الجروف الصخرية شديدة الإنحدار حتى سهول أبراهام مفاجئين الفرنسيين مما اضطرهم للنزوح خارج المدينة إلى المعركة.

كان الجنود البريطانيون على كفاءة عالية وتحت قيادة جيدة ومنضبطين بشكل كبير. وبشكل مبتكر قاتلوا فى صفين بدلا من ثلاثة كما هو المعتاد ناشرى أنفسهم عبر ميدان القتال. حشى كل جندى سلاحه بقذيفتين لجعل تسديداته أكثر ضراوة. أصيب القائد العام الفرنسى مونتكالم إصابة مميتة وانهزموا هزيمة شاملة.

16- الأمريكيون يدمون أنف بريطانيا:

معركة ليكسينجتون وكونكورد، ماساتشوستس، 19 أبريل 1775

أطراف النزاع: بريطانيا فى مواجهة متمردى المستعمرات الأمريكية.

المحصلة: انتصار بريطانى قصير الأمد ومن ثم الهزيمة.

أعطت الأحداث فى ليكسينغتون وكونكورد -والتى وصفها الشاعر رالف والدو إمرسون ب "طلقة سمعت حول العالم"- المتمردين الأمريكيين المبرر لمجابهة الجيش البريطانى.

أدى الاستياء على الحكم البريطانى للمستعمرات الثلاثة عشر الأمريكية إلى زيادة الاضطرابات والتى قوبلت بإجراءات قمعية. فى أبريل من عام 1775 أرسل حاكم ولاية ماساشوستس الجنرال توماس جايج قوة من بوسطن إلى كونكورد للاستيلاء على الأسلحة التى يجرى تخزينها من قبل المستوطنين الأمريكيين. لزم ال "مينوتمين (قوات أشبه بقوات الإحتياط)" المحذرون من ذلك أماكنهم فى مواجهة تعزيزات الحراسة فى ليكسينغتون. وبعد تبادل إطلاق النار تراجع المستعمرين إلى كونكورد.

عندما وصلت القوات البريطانية، وجدوا أن معظم الأسلحة قد اختفت. ومن ثم نشبت معركة ضارية في نورث بريدج، واضطر الجنود البريطانيون المتفوقون فى العدد بشكل كبير للانسحاب. تتبع المتمردون فلول البريطانيين طوال طريق العودة إلى بوسطن وحاصروا الحامية.

في يونيو أعطي جورج واشنطن قيادة الجيش القارى الأمريكى ودارت المعارك على كافة الأصعدة .

17- عبقرية ولينجتون القتالية:

معركة سالامانكا, كاستيل, 22 يوليو 1812.

أطراف الصراع: تحالف بريطانيا وأسبانيا والبرتغال فى مواجهة فرنسا.

المحصلة: انتصار كبير للحلفاء.

أذاعت سالامانكا صيت ويلنجتون باعتباره جنرال عسكرى لامع.

أثناء الحروب النابليونية (1803 - 1815) كانت أسبانيا ساحة معركة نموذجية للجيش البريطانى. فى أرض شبه قاحلة تعانى فيها الجيوش الكبيرة الجوع وجدت فرنسا من الصعب عليها خلق التفوق العددى فى مواجهة قوات ويلنجتون. وهو ما ثبت فى سالامانكا حيث جيش التحالف المكون من قوات بريطانيا واسبانيا والبرتغال كان على قدم المساواة مع غريمه الفرنسى فى العدد.

إعتقد المارشال الفرنسى مارمونت أثناء مراقبته لتصاعد الغبار خلف أرض مرتفعة أن الحلفاء ينسحبون –أثناء ذلك سيطر ويلنجتون على العادة على منحدر عكسى-. أسرع المارشال لقطع طريق الإنسحاب على ويلنجتون والذى لم يكن فى الحقيقة سوى قطار أمتعة التحالف بينما ظلت قوات التحالف متخفية عن الأنظار.

وبرؤيته الفرنسيين مضطربين أثناء إلتفاف أجنحتهم أمر بهجوم مدوى: اعتلى جيشه التل وسحق العدو. بلغت خسائر فرنسا ضعف خسائر التحالف. وبعد ثلاثة أسابيع حرر ويلنجتون مدريد.

18- آخر رمية نرد لنابليون:

معركة ووترلو, بلجيكا, 18 يونيو 1815.

أطراف الصراع: تحالف جيوش بريطانيا ومملكة هولندا المتحدة وهانوفر وبرونسفيك وناساو وبروسيا فى مواجهة فرنسا.

المحصلة: انتصار الحلفاء.

أسدلت معركة ووترلو ستار النهاية على حرب ناهزت الخمس وعشرين عاما. كانت مقامرة نابليون الأخيرة لتحقيق النصر فى مواجهة تحالف ضم أفواج عسكرية لهولندا وبلجيكا وهانوفر وبريطانيا تحت قيادة دوق ويلنجتون الذى سخر منه نابليون كقائد على الملأ.

انتظر نابليون أن تجف الأرض قبل بدء الهجوم بيد أنه تم التصدى للهجمات الأولية لقوات رايل وديرلون. وفشلت هجمات سلاح الفرسان الفرنسى المتكررة فى اختراق نقاط تمركز مشاة الحلفاء. فقط الاستيلاء على مزرعة لا هاي سانت هى ما هدد تمركز ويلنجتون.

في وقت متأخر من بعد الظهر، بدأ وصول جيش المارشال البروسى بلوشير لتعزيز ويلنجتون. باستماتة قام بونابرت بالهجوم الأخير للفوز باليوم. وعبر ميدان ملئ بالقتلى والمحتضرين شن نابليون هجوم الحرس الإمبراطوري. اقتحمت قوات النخبة الفرنسية الميدان بإتجاه البريطانيين بيد أن هجومهم انكسر تحت وابل النيران وبدء انسحاب شامل ودحر الجيش الفرنسى. وبعد عدة أيام تنحى الإمبراطور.

alt لوحة بألوان الماء ل دينس ديجتون 1815 تظهر الخيالة الفرنسيين يهاجموا تمركزات دفاع البريطانيين فى ووترلو, المعركة التى أدت لتنحى نابليون. (متحف الجيش الوطنى)

19- قيادة محنكة تتصدى السيخ:

معركة اليوال، البنجاب، 28 يناير 1846

أطراف الصراع: بريطانيا وشركة الهند الشرقية فى مواجهة إمبراطورية السيخ.

المحصلة: انتصار بريطانيا.

أودت الخلافات على الأراضي فى البنجاب إلى اجتياح جيش السيخ للأراضى التى تسيطر عليها بريطانيا. فى أليوال –قرية تقع على الضفة الجنوبية لنهر سوتليج فى البنجاب- إلتقى الجيشان البريطانى والسيخى فى معركة دموية وشرسة. كان جيش السيخ مدربا ومجهزا ومسلحا مثل القوى الأوروبية حتى أن قدامى المحاربين الذين قاتلوا فى معركة ووترلو وشاركوا فى معركة أليوال وصفوا القتال بنفس صعوبة القتال مع الفرنسيين آنذاك 1815.

كمقدمة, استولت خيالة السيخ على معظم حيوانات نقل الأمتعة. وينبغى الإشادة بالسير هارى سميث القائد البريطانى على قيادته النموذجية واستخدامه الذى ينبغى أن يصير مرجعا للمشاة والخيالة والمدفعية فى المعركة التى أعقبت ذلك. تم البدء بتبادل المدفعية التى أثخنت فى دفاعات السيخ أعقبها بهجمات المشاة والخيالة ومن ثم قتال شرس وجها لوجه لتعزيز النصر البريطانى.

هجم فوج المشاة حاملى الرماح ال 16 الشهير بقوة مرارا وتكرارا على تمركزات مدفعية وخيالة ومشاة السيخ حامين ظهور بعضهم البعض ببراعة وعاى الرغم من ذلك فقد منوا بخسائر كبيرة.

20- هجوم اللواء الخفيف:

معركة بالاكلافا، شبه جزيرة القرم، 25 أكتوبر 1854

أطراف الصراع: بريطانيا وفرنسا والإمبراطورية العثمانية فى مواجهة روسيا.

المحصلة: غير محسومة النتائج.

أكتوبر 1854 وفى حرصها على منع روسيا من الوصول إلى البحر الأبيض المتوسط, أرسلت بريطانيا وحلفائها حملة عسكرية إلى شبه جزيرة القرم, حيث حاصرت قاعدة سيفاستوبول البحرية الهامة. وفى ذات الوقت هاجم جيش الدعم الروسى سلاح الإمداد البريطانى فى بالاكلافا.

بالرغم من استيلار الروس على بعض الأسلحة البريطانية, إلا أن خيالتهم تراجعوا من بالاكلافا على يد فوج الهايلاندرز ال 93 وتم التعامل بقوة معها من قبل سلاح الفرسان البريطانى التابع للواء الثقيل. اقترب النصر. أراد اللورد راجلان استعادة أسلحته المستولى عليها ولكن تم تجاهل أوامره العديدة من قبل اللورد لوكان قائد سلاح فرسانه.

وفى نهاية المطاف أحال الكابتن المتهور نولان أمرا رابعا. وبعد مناوشات حامية أمر لكوكان – الذى لم يكن بمقدوره رؤية ما توصل إليه راجلان من أعلى المرتفعات- أمر اللواء الخفيف بالهجوم فى الإتجاه الخاطئ.

وإدراكا منه للخطر قاد اللورد كارديجان لوائه بالرغم من كل هذا للهجوم على كامل الجيش الروسى الذى مزق. وهو ما ضمنه اللورد تنيسون فى قصيدته الشهيرة عن ملحمة البطولة وعدم الكفاءة بقوله أنها معركة لن تنسى.

Khaled Abbas

Read more posts by this author.

إشترك فى ترجمات استراتيجية مختارة

للحصول على آخر المقالات

أو اشترك بالخلاصات via RSS with Feedly!