ترجمات استراتيجية مختارة

ترجمات مقالات , أبحاث , تاريخية و عسكرية و استراتيجية .

المجاعة العظمى : بسبب أمر شيوعى بقتل طيور الدورى مات 50 مليوناً من البشر .




المجاعة العظمى : بسبب أمر شيوعى بقتل طيور الدورى مات 50 مليوناً من البشر .

أمر الزعيم الشيوعى ماو بسنة 1958 بقتل كل طيور الدورى فى الصين تحت زعم أنها تأكل المحاصيل الزراعية . و تسبب هذا بأكبر كارثة بيئية صنعها الإنسان فى تاريخ البشر .

*الشيوعى ماو *

الكوارث البيئية التى صنعها الإنسان بيديه كثيرة فى تاريخ البشر و لكن لا يمكن مقارنتها بما حدث سنة 1958 فى الصين . فالزعيم الشيوعى للصين الشيوعية حينها ماو و قائد الحزب الشيوعى الصينى أعلن فى بيان رسمى أنه يجب قتل كل عصافير الدورى فى الصين حيث عدها آفة يجب إبادتها من أجل الصين . فقد ظن الزعيم الشيوعى أن طيور الدورى تأكل الكثير من المحاصيل الزراعية و أن الخيار لقتلها هو خيار منطقى .

و حسب تصور ماو , فإن طيور الدورى تقف عقبة أمام تقدم الصين الإقتصادى و تطور السكان فى الصين . و تسبب هذا لاحقاً بقتل أكثر من 45 مليوناً من البشر فى السنوات الثلاث التاليه . حيث ماتوا فى مجاعة حدثت بسبب سوءالإدارة الإقتصادية , كارثة بيئية بسبب القرار و خطأ من النظام الشيوعى الحاكم .

بدأ الزعيم الشيوعى الصينى ماو بالعديد من الحملات لتطوير الصين . حملة الآفات الأربع كانت أحد هذه الحملات و التى كانت بين 1958 و سنة 1962 و التى كانت قتل مئات الملايين من عصافير الدورى بشكل وحشى محموم أحد أدواتها .

عصفور دورى

لقد تم دفع السكان لقتل هذه الطيور المسالمة " عصافير الدورى " ,و حتى ملاحقتها و منعها من الهبوط أو بناء الأعشاش و إخافتها و تروعيها باستخدام الطبول حتى تموت من الإجهاد . كان يتم إطلاق الرصاص عليها فى السماء و على الأشجار . و كانت النتيحة هى دفع عصافير الدورى حتى الإنقراض تقريباً فى الصين .

لا يوجد معلومات كافية عن أعداد عصافير الدورى فى الصين فى سنة 1958 . و لكن إذا حسبناً عصفوراً مقابل كل فرد من سكان الصين بحساب تقديرى لطرق قتلها فقد كان ما يقرب 600 مليون من عصافير الدورى و انتهت الحملة بمقتل مئات الملايين من هذه العصافير المسالمة . و أدى هذا لكارثة فى السنة اللاحقة . فقد لاحظ السكان أن الحشرات التى كانت تتغذى على المحاصيل قد تضاعفت أعدادها عشرات المرات , فقد كانت عصافير الدورى تقتات على هذه الآفات كالجراد و غيرها من الخشرات . فكانت المحصلة أن الجراد قد فقد ما يأكله و يتغذى عليه . و هذا يعنى أن قتل عصافير الدورى أدى لتضاعف أعداد الجراد . و اتضح لاحقاً أن الجراد لا يأكل المحاصيل فقط بل يتقات بالأساس على الحشرات التى تتغذى عليها .

معدل المواليد فى الصين

معدل المواليد فى الصين

تضاعفت أعداد الجراد بشكل مخيف أدى لأن يأكلوا كل شئ فى طريقهم . مما أدى لتدمير المحاصيل الزراعية فى عشرات المحافظات و المقاطعات الصينية بشكل سريع و أدى هذا لأن تنفذ الأغذية بشكل مرعب ليموت الملايين فى مجاعة مروعة . و حسب الرواية الرسمية للنظام الشيوعى الصينى حينها فإن الوفيات كانت حوالى 15 مليون صينى فقط . و لكن الكثير من الباحثين يرجحون أن عدد الوفيات يتراوح بين 45 مليون حتى 78 مليوناً من البشر .

لقد كان تداول أمر المجاعة العظمى من المحرمات فى الصين الشيوعية لأكثر من خمسين سنة . و الكثير من القصص المهوله المرعبة التى لم يتم التحقق منها قد بدأت تظهر على السطح حيث ظهرت أخبار بأكل لحوم البشر . الألاف من البشر قد قتلوا للحصول على الطعام حيث قتلهم الجوعى . نشر أحد الصحفيين الصينين و الذى كان يدعى بيانج جيسهانج فى كتابه عن مقتل أكثر من 36 مليوناً من البشر فى هذه المجاعة , و لكن كتابه قد منع بأوامر من النظام الشيوعى للصين .

أمر الشيوعى ماو لاحقاً بإيقاف الحملة التى أطلقها لقتل عصافير الدورى . و أمر بقتل حشرات البق بدلاً عنها فى حملته التى أعلنها لقتل الآفات . لقد كان الهدف من حملة الشيوعى ماو هى الحد من الأفات الزراعية و زيادة المحاصيل الزراعية و إنتاج الصين منها و لكنها إنتهت بقتل البشر .

لقد الشيوعى ماو السيطرة على خلق الله و دورات الحياة وبسبب سياساته أدى هذا لمقتل عشرات الملايين .

ترجمة فريق ترجمات

المصدر

حمزه عماد الدين

Read more posts by this author.

إشترك فى ترجمات استراتيجية مختارة

للحصول على آخر المقالات

أو اشترك بالخلاصات via RSS with Feedly!