فيسبوك: قمنا بحذف حسابات متورطة فى عمليات تحريض سياسية منظمة فى الإمارات, نيجيريا, أندونسيا, و مصر

فيسبوك: قمنا بحذف حسابات متورطة فى عمليات تحريض سياسية منظمة فى الإمارات, نيجيريا, أندونسيا, و مصر


لقد قمنا فى فيسبوك بحذف و إزالة العديد من الصفحات و المجموعات و الحسابات التى تعمل معاً بشكل متزامن لأغراض سياسية ممولة فى منصة فيسبوك و إنستجرام. لقد قمنا باكتشاف ثلاثة عمليات منفصلة تأسست أولها  فى الإمارات العربية المتحدة, مصر و نيجيريا, بينما تعمل شبكة أخر فى أندونيسيا و مصر.

هذه الثلاثة حملات التى قمنا بإزالتها قامت بتأسيس شبكة من الحسابات التى تقوم بتضليل المستخدمين سواءاً عن هوياتهم الشخصية أو أهدافهم الحقيقية. لقد قمنا بمشاركة نتائج تحقيقاتنا مع الجهات المختصة فى هذه الدول و شركائنا الإقليمين و الدوليين.

نقوم فى الفيسبوك بشكل دورى بعمليات متابعة و تحقيق لإيقاف مثل هذه النشاطات المشبوهة التى لا تتوافق مع معاييرنا, خصوصاً لأنها تقوم بعمليات التحايل و خداع المستخدمين و الجمهور عبر تطويع و تضليل الرأى العام.

لقد قمنا بحذف هذه الصفحات و المجموعات و الحسابات التى ورائها و تعمل معها بناءاً على سلوكها فى تضليل الجماهير و ليس بناءاً على المعلومات التى تنشرها. قمنا بتحديد الحسابات المشاركة بشكل مباشر فى هذه الحالات و التى تقوم بتنسيق هذه الحملات المشبوهة و تحديد حساباتهم الوهمية و الأساسية التى استخدموها فى سلوكهم المشبوه الذى لا يتوافق مع معايير النزاهة و لا يحترم شروط الإستخدام.

لقد قمنا بالتحقيق فى عمليات الإستغلال التى قامت بهذا هذه الحملات و قيامهم بإستغلال و تضليل الرأى العام, و تمكنا من تحديد مصادرها التى تقودها و توجهها, و لكنا كما قلنا من قبل لازلنا فى طور التحقيق للتوصل لأطراف و هذه الشبكة. و نتعهد بالمواصلة فى عمليات المتابعة لإيقاف هذه العمليات المشبوهة, و يعنى هذا قيامنا إضافة المزيد من الجهد و المصادر و الموظفين المختصين لمتابعة هذه الحملات و إيقافها مستقبلاً.

ماذا وجدنا حتى الآن؟

الشبكة الأولى: مصر, الإمارات, نيجيريا ( ثلاث شركات)

قمنا بحذف 211 حساباً على الفيسبوك ,107 صفحة,  43 مجموعة, و 87 حساباً على انستجرام و التى تشترك جميعها فى نشاط متزامن منسق بحملات نشر إعلامية تهدف لتضليل الرأى العام. كان مصدر هذه الحملة: مصر, الإمارات, نيجيريا.

كان هناك مئات النشاطات المتزامنة و التى تصدر من هذه الدول عبر حسابات مختصة تعمل فى أوروبا, مصر, نيجيريا, و الإمارات, جنوب أسيا, شرق أسيا, و أستراليا.

استخدم من يقوم بإدارة هذه الشبكة المشبوهة عشرات الحسابات المستعارة و الذى قام نظامنا الآلى بالتعرف عليها و إغلاقها صفحاتها و إزالتها أتوماتيكيا.

الكثير من صفحاتهم المشبوهة قامت بتغيير أسمائها عدة مرات, و عملت على نشر أخبار تهدف للترويج عن نشاطات دولة الإمارات فى هذه الدول. حيث كان مديرى هذه الصفحات ينشرون مئات المنشورات و المقاطع المصوره و الفيديوهات عبر حساباتهم و المئات من الروابط  خصوصاً فى أحداث مهمة كالإنتخابات و الأحداث المحلية الهامة, فيقومون بدس أخبار مثل: أول رائد فضاء إماراتى,  دور الإمارات العظيم فى حرب اليوم, و منشورات للتنديد و نقد إيران و تركيا و قطر مثل: الإتفاق النووى الإيرانى,  كما قاموا بنشر مئات المنشورات و المواد المصورة التى تقوم بنقد لجماعة الإخوان المسلمين.

و بالرغم من أن المسؤولين عن هذه الحملة كانوا يعملون جاهدين لإخفاء هوياتهم الحقيقة إلا أن تحقيقاتنا كشفت هوياتهم الحقيقة و الشركات التى تعمل ورائهم و هى: شركة تشارلز للإتصالات فى الإمارات, شركة منت ريتش فى نيجريا, شركة فلسكل فى مصر.

لقد قمنا بتحديد هوية هذه الحسابات جزء من عملية تحقيق استهدفت تتبع نشاطات أصحابها فى الدول المستهدفة قبل قيامنا بحذف حساباتهم و نشاطاتهم.

محصلة هذه الشبكة:

211 حسابا على الفيس بوك
107 صفحة
43 مجموعة
87 حسابا على إنستجرام

عدد المتابعين:

1.4 مليون متابع للصفحات
70 الف متابع على الإنستجرام

الإعلانات:
قامت الشبكة بنشر إعلانات مدفوعة بقيمة 150.000 دولار\ سنوياً و تم دفع قيمة الإعلانات بالدرهم الإماراتى, الدولار الإمريكى, الروبية الهندية.

بالإسفل بعض منشورات هذه الشبكة:


الشبكة الثانية: شبكة جريدة الفجر المصرية

قمنا بإزالة و حذف 163 حساباً على الفيسبوك, 51 صفحة, 33 مجموعة, و 4 حسابات على إنستجرام, كانوا يشاركون بنشر متزامن لمنشورات تستهدف توجيه الرأى العام و تضليله عن أحداث فى اليمن, الصومال, مصر, المملكة العربية السعودية, السودان, تونس, إيران, تركيا, لبنان و قطر.

استخدم المتورطون فى هذه الشبكة حسابات  مستعارة, قام نظامنا الآلى بحذف معظمها و التى كانت تدير عشرات الصفحات و المجموعات التى كانوا يستخدمونها فى نشر الأخبار و المنشورات المضللة عن الأحداث المحلية و الإقليمية و العالمية.

بعض الصفحات التى استخدمتها هذه الشبكة قاموا بشرائها و تغيير أسمائها من مؤسسيها الأصليين.

كانت هذه الحسابات و الصفحات تقوم بعملية نشر متزامن لأخبار و منشورات محلية تستهدف تضليل الرأى العا فى مصر, السعودية' الإمارات, إيران, قطر, اليمن, تونس, الجزائر, ليبيا, و كانوا يقومون بنشر منشورات تستهدف تشوية بعض المجموعات المعارضة و الإنفصاليين فى اليمن.

قمنا باكتشاف أن من يقف وراء هذه الشبكة هى الجريدة المصرية: الفجر.

إحصائيات الشبكة:

163 حساباً على الفيسبوك
51 صفحة
33 مجموعة
4 حسابات على الإنستجرام

المتابعين:

5.6 مليون متابع للصفحات
3000 حساباً مشتركين بالمجموعات
3000 متابعاً على الإنستجرام

مصاريف الإعلانات:
قامت هذه الشبكة بشراء إعلانات مدفوعة لمنشوراتها على الفيسبوك و إنستجرام بما قيمة 31.000 دولار (31 ألف دولار), تم دفع قيمة الإعلانات بالدولار الأمريكى و بالجنية المصرى

نماذج لمنشورات هذه الشبكة


الشبكة الثالثة: أندونيسيا

قمنا أيضاً بحذف 69 حساباُ على الفيسبوك و 42 صفحة و 34 حساباً على الإنستجرام كانوا يشاركون فى عمليات تنسيق منظمة تستهدف توجيه الرأى العام فى أندونيسيا.

قام المتورطون فى هذه الحملة بنشر منشورات تحريضية و توجيهة استهدفت توجيه المستخدمين نحو مواقع أعدوها جزء من حملتهم. كانوا ينشرون بالإنجليزية و باللغة المحلية عن غرب بابو و ينشرون مئات المنشورات التى تستهدف الإستقلال و مواجهة الحكومة, بينما كانت الكثير من الحسابات الأخرى بنفس الشبكة تنشر نقضاُ مخالفاُ للأمر.

و بالرغم من محاولات من وراء هذه الشبكة إخفاء هوياتهم الحقيقة و أهدافهم, إلا أننا تمكنا من معرفة الشركة التى تقف ورائهم و هى شركة: إنسايت آى دى.

إحصائيات هذه الشبكة

69 حساباً على الفيسبوك
42 صفحة
34 حساباً على إنستجرام

المتابعين:
410.000 متابع لصفحات الفيسبوك
120.000 متابع لحسابات الإنستجرام

الإعلانات:
قامت هذه الشبكة بدفع ما قيمة 300.000 دولار أمريكى على إعلانات الفيسبوك و إنستجرام, تم دفعها بالروبية الأندونيسية.

بالإسفل بعض منشورات هذه الشبكة

المصدر

Show Comments